mohamed hamdy

منتديات العاشق شات محمد حمدى http://chat.3ash8.com/

mohamed hamdy 2010 mon3zel >>>>>love story<<<<<<< happy new year....

    فضل ليلة القدر فضل الجزء الاول

    شاطر
    avatar
    soso2020
    مشرف الاقسام العادية
    مشرف الاقسام العادية

    المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009

    فضل ليلة القدر فضل الجزء الاول

    مُساهمة  soso2020 في الأربعاء أغسطس 19, 2009 1:32 pm

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ،، وبعد :

    يستحب تحري ليلة القدر في رمضان والاجتهاد في العبادة فيها ، لأن العبادة فيها مضاعف فضلها ، حتى يبلغ فضل ثواب العلم فيها أكثر من ثواب عمل 83 عاما ، قـــال تعالى ( ليلة القدر خيرمن ألف شهر ) .


    والدعاء فيها مستجاب ، ومن قامها فوافقها غفر له ما تقدم من ذنبه ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد في تحريها ، ويطلبها بالاعتكاف في المسجد لئلا يفوته فضلها العظيم ، كما صح في الأحاديث .

    كما جاء في صحيح مسلم من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: ( إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اعْتَكَفَ الْعَشْرَ الأَوَّلَ مِنْ رَمَضَانَ ثُمَّ اعْتَكَفَ الْعَشْرَ الأَوْسَطَ فِي قُبَّةٍ تُرْكِيَّةٍ ـ والقبّة : الخيمة وكلّ بنيان مدوّر ـ عَلَى سُدَّتِهَا حَصِيرٌ قَالَ فَأَخَذَ الْحَصِيرَ بِيَدِهِ فَنَحَّاهَا فِي نَاحِيَةِ الْقُبَّةِ ثُمَّ أَطْلَعَ رَأْسَهُ فَكَلَّمَ النَّاسَ فَدَنَوْا مِنْهُ فَقَالَ إِنِّي اعْتَكَفْتُ الْعَشْرَ الأَوَّلَ أَلْتَمِسُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ ثُمَّ اعْتَكَفْتُ الْعَشْرَ الأَوْسَطَ ثُمَّ أُتِيتُ فَقِيلَ لِي إِنَّهَا فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ فَمَنْ أَحَبَّ مِنْكُمْ أَنْ يَعْتَكِفَ فَلْيَعْتَكِفْ فَاعْتَكَفَ النَّاسُ مَعَهُ قَالَ وَإِنِّي أُرْيْتُهَا لَيْلَةَ وِتْرٍ وَإِنِّي أَسْجُدُ صَبِيحَتَهَا فِي طِينٍ وَمَاءٍ فَأَصْبَحَ مِنْ لَيْلَةِ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَقَدْ قَامَ إِلَى الصُّبْحِ فَمَطَرَتْ السَّمَاءُ فَوَكَفَ الْمَسْجِدُ فَأَبْصَرْتُ الطِّينَ وَالْمَاءَ فَخَرَجَ حِينَ فَرَغَ مِنْ صَلاةِ الصُّبْحِ وَجَبِينُهُ وَرَوْثَةُ أَنْفِهِ فِيهِمَا الطِّينُ وَالْمَاءُ وَإِذَا هِيَ لَيْلَةُ إِحْدَى وَعِشْرِينَ مِنْ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ ) . صحيح مسلم.


    وليلة القدر هــي في العشر الأواخر من رمضان ، روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (تحروا ليلة القدر في العشرالأواخر من رمضان) .


    وهي آكد في ليالي الوتر من العشر الأواخر ، لحديث عائشة أن رسولالله صلى الله عليه وسلم قال: (تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر) رواه البخاري

    وآكد ماتكون في السبع الآواخر ، ولذلك جاء في حديث ابن عمر رضيالله عنه أن رجالا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أُروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أرى رؤياكم قد تواطأت فيالسبع الأواخر، فمن كان متحرّيها فليتحرها في السبع الأواخر) رواه البخاري ومسلم

    ثم هي أرجى ما تكون ليلة السابع والعشرين من رمضان ، فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلممن حديث ابن عمر عند أحمد ومن حديث معاوية عند أبي داود أن النبي صلى الله عليهوسلم قال: (ليلة القدر ليلة سبع وعشرين) خرجه أحمد وأبو داود.

    ومعنى ليالي الوتر :

    أنه قد يكون بإعتبار الماضي ، فيطلب المتحري ليالي : إحدى وعشرين ، وثلاث .. إلخ

    أو يكون بإعتبار الباقي ، لحديث ( لتاسعة تبقى .. إلخ )، فحينئذ ، إذا كان الشهر ثلاثين ، كانت تلك من ليالي الإشفاع ، وليلة الثانية والعشرين تاسعة تبقى ، وليلة أربع سابعة تبقى ، كما فسر ذلك أبو سعيد رضي الله عنه .

    وإن كان الشهـر تسعا وعشرين ، كان التاريخ بالباقي كالتاريخ بالماضي .

    وحكمة إخفاءها، تحصيل الاجتهاد في جميع الليالي ، ولما في طلب ما فيه خفاء من استدعاء الهمم ، وتحريك رغبة البحث .

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت : يا رسول الله أرأيت أن وافقت ليلةالقدر ما أقول ؟ قال : قولي : ( اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني ) رواهالإمام أحمد ، والترمذي (3513) ، وابن ماجة (3850) وسنده صحيح

    والاعتكاف يصح بلبث قدر يسمى عكوفا ، ولو ساعة ،

    ويشترط أن يكون في مسجد ، وفي مسجد جماعة لمن تلزمه حضورها ،

    ويبطل بالخروج من المسجد لغير عذر ،

    وله أن يخرج لما لابد منه مثل البول والغائط ، وللأكل و الشرب إذا لم يجد من يأتيه به ، ويمشي على عادته إن خرج لذلك .

    كما يخرج لصلاة الجمعة .

    ويدخل المعتكف بغروب شمس ليلة العشرين من رمضان ، والنبي صلى الله عليه وسلم دخل خبائه الذي ضرب له في المسجد بعد صلاة الفجر .

    ويخرج من معتكفه إذا غربت شمس ليلة العيد

    وفيما يلي ما ذكره الإمام ابن القيم في زاد المعاد عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الإعتكاف ، وكل قد جاءت به السنة الصحيحة :

    ( لما كان صلاح القلب واستقامته على طريق سيره إلى الله تعالى متوقفا على جمعيته على الله ولم شعثه بإقباله بالكيلة على الله تعلى فإن شعت القلب لا يلمه إلا الإقبال على الله تعالى .
    medo hamdy
    medo hamdy
    المدير
    المدير

    المساهمات : 99
    تاريخ التسجيل : 26/10/2008
    العمر : 24

    مشكوووووووووووووووور يا جميل

    مُساهمة  medo hamdy في الأربعاء أغسطس 19, 2009 2:58 pm

    مشكووووووووووووووووور يا جميل على موضوعك الجميييييييييييل
    تقبل تحياتى lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 9:53 am